ألعاب الأطفال ليست فقط وسيلة للترفيه

ألعاب الأطفال ليست فقط وسيلة للترفيه

ألعاب الأطفال ليست فقط وسيلة للترفيه

للألعاب أهمية كبيرة لدى الأطفال حيث أنها ليست فقط وسيلة للترفيه وإنما تساعد على تطوير سلوك الطفل.

كما يقول فرويد أن اللعب من أهم وسائل علاج الأمراض النفسية.

اللعب (العاب اطفال) وسيلة من وسائل اكتساب الطفل السلوك القويم.

تزيد الألعاب من فاعلية الانتباه لدى الطفل حيث أن الطفل يدرك ويتخيل ويفكر ويتذكر بواسطة اللعب.

كما أن الألعاب تعمل على تطوير السلوك.

تخلص الألعاب الطفل من التوتر النفسي.

تعتبر الألعاب أيضا من وسائل تطوير الفكر.

تساعد الألعاب في تعليم الطفل القوانين والقواعد الأخلاقية والاجتماعية.

 

فوائد الألعاب لجسد الطفل

من خلال العاب اطفال يتعرف الطفل على حدود إمكاناته وقدراته الجسدية ويحاول تطويرها.

اللعب يستلزم الكثير من الحركات الرياضية مما يدعم نمو الطفل البدني.

كما تفيد الألعاب البنية العضلية للأطفال وذلك بسبب النشاط والحركة الدائمة.

الحركة الناتجة عن ممارسة الألعاب تعمل على تجديد الدورة الدموية وبالتالي تفتح النشاط الذهني.

تعمل الألعاب (العاب اطفال) على تنمية التآزر الحسي الحركي للأطفال.

تزيد الألعاب أيضا من زيادة القدرة على حفظ التوازن لدى الأطفال.

تعلم الألعاب الأطفال الكثير من المهارات الحركية مثل القفز والركض وأيضا التسلق.

 

الفوائد العقلية والنفسية للألعاب

العاب اطفال تعلم الطفل الطرق الأفضل للتفكير وحل المشكلات.

حيث أن الطفل أثناء اللعب يواجهه العقبات ويكون مضطر للتفكير في حلول لتجاوز هذه العقبات.

تعمل الألعاب على زيادة الثقة بالنفس وتكسب الطفل العديد من الخبرات.

أما الألعاب التي تعتمد على الألغاز وحل المسائل فتعمل على تنمية وتوسيع مدارك الطفل وتنشيط ذهنه.

كما تعمل هذه الألعاب على تنشيط قدراته التحليلية للفهم ووضع الاحتمالات.

تدرب الألعاب الأطفال على التركيز والانتباه.

 

الفوائد الاجتماعية للألعاب

تساعد العاب اطفال في معرفة عادات وقوانين المجتمع.

تعلم الألعاب الطفل أيضا القيم الاجتماعية كالتعاون والعطاء والحب وأيضا الانتماء.

كما تعمل الرياضة على تعليم الطفل مهارات التواصل الاجتماعي وتقبل الخسارة بروح رياضية.

 

أهمية الألعاب للنمو الانفعالي

تساعد الألعاب الأطفال على تنمية التعبير عن الحاجات النفسية وإشباعها.

تنمي الألعاب ثقة الطفل بنفسه وترفع من روحه المعنوية.

كما تعمل الألعاب على تنمية ميول واتجاهات الطفل.

تساهم الألعاب بشكل كبير في علاج الاضطرابات الانفعالية للأطفال كالخوف.

 

نصائح للعب السليم

لابد أن يلعب الطفل لمدة ساعة كاملة يوميا على الأقل ويتم اللعب بشكل حر أيضا.

يمكن للطفل أن يستخدم التلفزيون والتابلت لمدة لا تزيد عن ساعتين في اليوم.

أما الأطفال دون الثانية فلا يمكن أن يستخدموا التلفزيون ولا التابلت.

يفضل أيضا أن تتفق مع الطفل على أوقات اللعب وأوقات تأدية الواجبات.

لابد أن تعطي للطفل الحرية في اختيار الألعاب التي تناسبه.

يمكنك استغلال العاب اطفال في اكتشاف موهبة طفلك.

حيث أنك عندما تقوم بمراقبته أثناء اللعب ستتعرف على مواهبه.

اكتب تعليق

Your email address will not be published. Required fields are makes.

عودة للأعلى